مراجعة Apex Legends

0
59

ألعاب “الباتل رويال” متواجدة منذ فترة طويلة ولم يكن ذو شهرة كبيرة آنذاك، ولكن في أواخر 2017 وتحديداً عند انتشار لعبتي Fortnite و PlayerUnknown’s Battlegrounds كان السبب في ازدهار هذا النوع من الألعاب بشدة وأصبحنا لاحقاً نشاهد الكثير من الألعاب التي تحاول تقديم طور “الباتل رويال” في ألعابها كما حدث مع لعبة Black Ops 4 وهناك ألعاب أخرى صممت من الأساس لدعم هذا الطور من بينها لعبة Apex Legends تلك اللعبة التي ظهرت بشكل مفاجئ في الرابع من شهر فبراير الجاري عبر منصات PlayStation 4 و Xbox One وأيضا الحاسب الشخصي بعد إعلان أستوديو التطوير Respawn Entertainment عنها. واستطاعت تلك اللعبة خلال فترة زمنية قليلة أن تحقق أرقاماً ضخمة وحتى أن تتفوق على لعبة Fortnite وأن تصبح اللعبة الأكثر مشاهدة عبر “تويتش” وحتى حققت عدد لاعبين تجاوز 25 مليون لاعب في أقل من أسبوع واحد. والأن ومن خلال مراجعتنا تلك للعبة سنتعرف على أسباب هذا النجاح الكبير الذي حققته اللعبة وهل تستحق اللعبة بالفعل كل تلك الضجة الكبيرة تجاها أم مجرد مسألة وقت فقط وستندثر اللعبة للأعماق تماماً، هذا ما سنتعرف عليه خلال مراجعتنا تلك، فهيا بنا ننطلق.

أسلوب اللعب

بالطبع يعلم الجميع أن أغلب ألعاب “الباتل رويال” لا تقدم قصة فهي تعتمد فقط على اللعب الجماعي عبر الشبكة وقتل الأخرين فقط، ولذلك سندخل سريعاً للتعرف على أسلوب اللعب الخاص بها. لعبة Apex Legends تتمتع بأسلوب لعب سلسل ومميز مختلف كثيراً عن ألعاب “الباتل رويال” الذي يراه البعض معقد بعض الشيء ويحتاج إلى فترة طويلة حتى يتقنه اللاعبين وبالأخص لعبة مثل Fortnite التي تعتمد بشكل كبير على البناء السريع. ولكن مع لعبة Apex Legends فكما نعلم مطوريها هم من قدموا لنا ألعاب Call Of Duty وأيضا جزئي Titanfall واللذان يتمتعان بأسلوب لعب سهل للغاية وسلسل وأيضا سريع يستطيع أي أحد إتقانه في أقل فترة ممكنة والدخول سريعاً في أجواء اللعبة. اللعبة لا تقدم سوى نوع واحد فقط من اللعب وهو الفريق المكون من 3 أعضاء فأغلب ألعاب “الباتل رويال” الأخرى تقدم إما إمكانية اللعب بشكل فردي أو ضمن فريق مكون من أثنين أو حتى فريق مكون من أربعة لاعبين ولكن هنا يتكون الفريق من ثلاثة أعضاء فقط وهو أمر جيد فخريطة اللعبة ليست بالضخامة ولذلك لم يكن ستتحمل عدد 100 لاعب ولذلك استبدال أستوديو Respawn Entertainment هذا العدد بمجموع لاعبين يصل إلى 60 لاعب مقسم على 20 فريق، ولكن الشيء المزعج هنا أنه في بعض الأحيان من الممكن أن تدخلك اللعبة إما بمفردك أو بفريق مكون من أثنين فقط وهو ما يدمر تماماً مبدأ تكافئ الفرص بين الفرق واللاعبين خلال تلك الجولة وستسبب في خسارتك بسبب الفرق الأخرى المكون من ثلاثة لاعبين على خلافك.

المميز أيضا في أسلوب اللعب وجعلت اللعبة تحتل تلك الشعبية الجارفة هو أنها لم تقدم أسلوب “الباتل رويال” بالشكل التقليدي التي قدمته باقي الألعاب الأخرى ولكنها قدمته بشكل مختلف، من الممكن أن نقول بأن اللعبة خليط ما بين ألعاب “الباتل رويال” وألعاب Hero Shooter المعروفة مثل لعبة Overwatch. فاللعبة تقدم 8 شخصيات قابلة للتجربة وكل شخصية من هؤلاء الشخصيات يمتلك قدرات خاصة تساعده وتساعد أيضا أعضاء فريقه فهناك شخصية مثل LifeLine  وهي تعد طبيبة الفريق التي بإمكانها شفاء اللاعبين الأخرين وإنزال مركبة تحتوى على عناصر نادرة، ولدينا أيضا شخصية مثل Gibraltar وهو يمتلك قدرة تمكنه من صنع درع يحميه من رصاص اللاعبين الأخرين، وهكذا كل من الـ 8 شخصيات يمتلكون قدرات خاصة تساعد الفريق من أجل الفوز ولن يتمكن عضو من أعضاء الفريق اختيار الشخصية التي قام صديقه باختيارها وهنا سيتوجب عليكم اختيار الشخصيات بشكل مناسب حتى تتمكن من استخدام قدراتها من أجل مصلحة الفريق حتى تتمكنوا من الفوز بالتأكيد.

بخلاف الشخصيات التي تعد أحد ميزات اللعبة توجد ميزة مهمة باللعبة، فاللعبة تقدم مجموعة ضخمة من الأسلحة والمشابهة كثيراً بالطبع لأسلحة جزئي Titanfall وتقدم قائمة كبيرة من الأسلحة المتنوعة بين الأسلحة النارية والأسلحة التي تعتمد على ذخيرة الطاقة والأسلحة الثقيلة وحتى أسلحة Shotgun المدمرة وجميع تلك الأسلحة بإمكانك الحصول عليها خلال استكشاف خريطة اللعب وجمع الأسلحة المناسبة لك وجمع أيضا الذخيرة الخاصة بها.

اللعبة أيضا تقدم نوع مختلف من الدروع فأغلب الألعاب تقدم درع واحد فقط ولكن هنا تقدم اللعبة 4 أنواع النوع الأول وهو اللون الأبيض العادي والثاني وهو الأزرق الأقوى قليلاً والذي يليه البنفسجي و4 بارات من الدروع وأخيراً الدرع الأقوى وهو الذهبي وكل تلك الدروع قابلة للسقوط ولكن لإعادة شحنها سيتوجب عليك جمع البطاريات اللازمة من أجل إعادة شحنها وتلك البطاريات منتشرة كذلك في جميع أرجاء خريطة اللعبة.

الرسوميات

أغلب ألعاب “الباتل رويال” تعتمد بشكل كبير على أسلوب اللعب والأفكار الخاصة بها ودوماً تنسي جانب الرسوميات في ألعابها، ولكن الأمر مختلف هنا مع لعبة Apex Legends فاللعبة تقدم مستوى مميز من الرسوميات ويرجع ذلك بأن أستوديو Respawn Entertainment استخدم محرك Source في عملية التطوير الخاصة باللعبة، وجديرا بالذكر أن هذا المحرك هو المستخدم في تطوير جزئي Titanfall اللذان قدما أداء مميز على صعيد الرسوميات بالتأكيد. فعلى الرغم من صغر حجم خريطة اللعبة إلا وأن تصميمها كان مميز وهناك اهتمام كبير في الكثير من التفاصيل المنتشرة في جميع أرجاء الخريطة من غابة محترقة ومباني مدمرة وأماكن أخرى تحمل طابع صحراوي والعديد من التفاصيل المميزة. حتى تصميم الشخصيات كان قوى للغاية وتم تقديمه بشكل جيد باللعبة.

الأداء الصوتي

أما بالنسبة للأداء الصوتي والذي كان قليل للغاية فكان جيد هو الأخر وليس بسيء ولكن كنا نأمل أن تتفاعل الشخصيات مع بعضها بشكل أكبر مما ظهرت به ولكن في المجمل كان تجربة جيدة وليست بسيئة.

الخاتمة

مع جمع فكرة ألعاب “الباتل رويال” وإعادة تقديمها بشكل أكثر تميزاً عن باقي الألعاب استطاعت لعبة Apex Legends أن تقدم تجربة هي الأفضل على الساحة في الوقت الحالي ولذلك كانت تستحق هذا الرواج الكبير والذي جعل الكثيرين من اللاعبين يدمنون تلك اللعبة حرفياً وهو ما حدث معي خلال الأيام القليلة الماضية. أسلوب Hero Shooter التي قدمته اللعبة جعلها تقدم تجربة مميزة فلا يوجد أي ملل على الإطلاق باللعبة فكلما شعرت بالملل من شخصية ما بإمكانك تجربة الشخصية الأخرى وهكذا، وبالتأكيد سيقدم الأستوديو دعمه المتواصل للعبة خلال السنوات القادمة وستقدم اللعبة الكثير من الشخصيات والقدرات التي سنشاهدها خلال التحديثات المستقبلية للعبة. في النهاية تجربة لعبة Apex Legends ستكون تجربة أكثر من رائعة لمن يحب هذا النوع من الألعاب فاللعبة ليست معقدة في أسلوب لعبها على الإطلاق ولذلك ستتمكن من الدخول في غمارها سريعاً ولن تحتاج لساعات طويلة حتى تتعلم ميكانيكية اللعبة كالعديد من الألعاب الأخرى.

Apex Legends

8

أسلوب اللعب

8.0/10

الرسوميات

8.0/10

الصوتيات

8.0/10

The Good

  • أسلوب لعب ممتع
  • دمج نظام Hero Shooter مع نظام الباتل رويال
  • الرسوميات مميزة
  • الأداء الصوتي للشخصيات جيد

The Bad

  • وجود خريطة واحدة ليست ضخمة
  • في بعض المرات يدخلك بمفردك لمواجهة فرق كاملة