مراجعة Jump Force

0
93

في الفترة الأخيرة انتشرت الألعاب المقتبسة من الأنمي بكثرة هناك من كٌتب لها النجاح مثل سلسلة Naruto: Ultimate Ninja Storm الشهيرة وهناك أخرون كتب لهم الفشل وكان أخرهم لعبة My Hero One’s Justice والتي صدرت في أغسطس 2018. ولكن مع ذلك تستمر شركة النشر اليابانية Bandai Namco في تقديم هذا النوع بسبب قاعدته الجماهيرية، وهذه المرة قررت ألا تقدم لعبة مختصة بمسلسل أنمي واحد فقط بل قامت بجمع كافة الأبطال المشهورين من مسلسلات الأنمي وذلك بمناسبة مرور خمسون عاماً على انطلاق مجلة Jump اليابانية بالأسواق.

وبهذه المناسبة أعلنت الشركة عن لعبة Jumb Force والتي تصدر عبر منصات PlayStation 4و Xbox One وأيضا الحاسب الشخصي. فهل ستقدم تلك اللعبة النجاح المنشود منه خاصة بعد جمع أشهر الأبطال باللعبة أم ستكون ضمن تجارب الفشل الأخرى الذي شهدها هذا النوع من الألعاب مؤخراً، هذا ما سنتعرف عليه خلال مراجعتنا تلك، فهيا بنا سريعا لنتعرف على مراجعتنا لأحداث اللعبة.

قصة اللعبة

تدور أحداث اللعبة حول عوالم Jumb وهي عوالم مسلسلات الأنمي المتواجدة حولنا بجانب العالم الحقيقي، ولكن العالم الحقيقي بات في خطر الأن فهناك أشرار عوالم Jumb وبمساعدة كائنات غريبة تدعى كائنات “الفينوم” والتي تسيطر على مكعبات “الظل” والتي تسيطر على الأبطال ويحاولون جميعاً دمج العالم الحقيقي مع عوالم Jumb والسيطرة عليها جميعاً وهو الأمر الذي سيؤدي إلى دمار عالمنا الحقيقي. أما بالنسبة للاعبين فسيتحكمون بأحد البشر والذي يتعرض إلى رصاصة قاتلة خلال معركة دارت بين “جوكو” و”فريزا” وهنا سيعود هذا الشخص من جديد ولكن ليس من البشر بل أصبح أحد أبطال عوالم Jumb وسينطلق تحت إمرة القائد “غابلوم” وكل من “نارتو” و “مونكي دي لوفي” وأيضا “جوكو” في جمع أبطال جميع العوالم من أجل محاربة أشرار عوالم Jumb وإيقاف كائنات “الفينوم” من تدمير عالمنا.

ربما تكون القصة غير متماسكة بعض الشيء ولكنها تعد جيدة ولكن كان من الممكن تقديمها بشكل أفضل مما كانت عليه فهي تعاني كثيراً وخاصة حوارات الشخصيات مع بعضها التي تتم عن طريق النصوص وليست مشاهد سينمائية أو حتى أداء صوتي وهو أمر مزعج يجعلك في أغلب الوقت تضغط على أزرار Skip دوماً لتجنب الحديث الذي لا طائل منه، وكان أمامنا قصة كان من الممكن أن تكون أفضل مما كانت ولكن طريقة عرضها كانت سيئة للغاية.

أسلوب اللعب

اللعبة مثلها كمثل أي لعبة قتال أخرى تتسم أدائها بالرتم السريع الذي يتطلب دوماً الضغط على الأزرار حتى تتمكن من تنفيذ حركات الأبطال في اللعبة، فاللعبة تقدم مجموعة ضخمة من الأبطال والذي يصل عددهم إلى 40 شخصية وكل شخصية منهم يمتلك 4 قدرات خاصة به ثلاثة منهم بإمكانك شحنهم وتنفيذهم والقدرة الرابعة ستحتاج إما يصل مستوى صحتك إلى النصف أو مستوى صحة خصمك قد أوشك على النهاية لأنه يتطلب مشهد سينمائي من أجل تنفيذه فلذلك لا يتم تنفيذه بشكل دائم حتى لا يكثر من المشاهد السينمائية خلال القتال. ويعد عدد الشخصيات الكبير هذا أحد ميزات اللعبة فكلما شعرت بالملل من شخصية وقدراتها ستتمكن من تجربة اللعب بالشخصية الأخرى والأمر الأكثر متعة هو الكومبهات التي بإمكان تلك الشخصيات تنفيذها مع بعض مثل ما نشاهد مع “مونكي دي لوفي” وصديقه “زورو” وأيضا الدعم الذي يقدمه الأشخاص الأخرى خلال القتال. فالعبة تعتمد في أسلوب قتالها على 3 شخصيات ضد 3 أخرين بإمكانك التبديل بينهم سريعاً وتنفيذ الضربات وتفادي حتى ضربات الخصم خلال عمليات التبديل ولكن بإمكانك أن تطلب فقط من الاثنين الأخرين دعمك خلال القتال بحركاتهم فقط دون الحاجة للتحكم بهم.

اللعبة تقدم حلبات قتال مختلفة حيث يصل عددها إلى 12 حلبة متنوعة بين حلبات في عالمنا الحقيقي متواجدة في “اليابان” و “نيويورك” وحلبات أخرى في عوالم Jumb مثل منطقة “المارين فورد” الشهيرة من مسلسل أنمي “ون بيس”. وتم تصميم تلك الحلبات بشكل مميز يلائم أجواء المنطقة الخاصة به وجميع ما يتواجد في الحلبة قابل للتدمير خلال القتال وهذا ما عتدناه مؤخراً من ألعاب Bandai Namco القتالية.

اللعبة تقدم 3 أطوار للعب الأول وهو طور القصة والتي ذكرنا أحداثها بالأعلى وتحتاج إلى 8 ساعات لكي تتمكن من إنهائها، وهناك طور اللعب الفردي الذي بإمكانك منافسة أصدقائك و أخوانك عبر الشبكة المحلية وأخيراً تقدم اللعب طور للعب الجماعي وهو الطور المهم الأخر بجانب طور القصة، فمن خلاله ستدخل في منافسة مع لاعبين أخرين عبر شبكة الإنترنت سواء في مود Ranked وهو مود التصنيف الذي ستحصل على نقاط تصنيف كلما حققت الفوز وهناك مود المباريات التقليدية التي تنافس بها فقط مع لاعبين أخرين دون الحصول على أي نقاط تصيف ولكن ستحصل على نقاط تزيد من مستوى لاعبك الافتراضي وباقي الشخصيات الأخرى التي قمت بتجربة اللعب بها.

الرسوميات

اللعبة وعلى عكس العروض وحتى من قام بتجربتها في نسخ البيتا تقدم رسوميات قوية للغاية تلائم الواقعية التي تحاول اللعبة تبينها، فالشخصيات تم تقديمها بإتقان كبير للغاية جعلتنا نظن بأننا نشاهد مسلسلات الأنمي الخاص بهؤلاء الشخصيات، الأمر استمر حتى في تصميم حلبات القتال والتي كما  ذكرت تجد هناك اهتمام كبير به وقابليتها للتدمير وبمناسبة التدمير الذي ذكرناه فهناك ميزة أخرى في الرسوميات والواقعية التي تحاول اللعبة تبنيه وهو القائم على الشخصية نفسها فبعد كل قتال وبسبب الحركات النهائية والضربات التي يتلقاها كل شخصية تجد أثارها على ملابسه وعلى جسده حتى من جروح وتمزق للملابس حتى. الأمر لم يتوقف عند هذا الحد بل حتى تصميم الوحوش المصاحبة لبعض من الشخصيات مثل شخصية “جارا” ووحش “الشيكاكو” الخاص به تم تقديمه برسومات مبهرة جعلتني أعتقد بأن هذا الوحش موجود في عالمنا الحقيقي فعلاً أو أننا أمام فيلم سينمائي وليست مجرد لعبة.

الأداء الصوتي

أما بالنسبة للأداء الصوتي فقد كانت ضربة موجعة لمنتظري اللعبة فعلى الرغم أن الشخصيات المتواجدة باللعبة تم استخدام مؤديين الأصوات الأصليين في مسلسلاتهم الخاصة، إلا وأنه لم يتم استغلال هذا الأداء طوال أحداث اللعبة بل مجرد بعض الكلمات التي يخبرونا إياها وباقي تجربة اللعبة تم الاستعانة بنظام النصوص التي تظهر على الشاشة كما أخبرتكم بالأعلى وهو الأمر الذي أزعجني كثيراً خلال تجربتي للعبة. وحتى الموسيقي لم تستخدم اللعبة الموسيقي التي تم تقديمها بمسلسلات الأنمي وتم الاستعانة بموسيقي جديدة هي جيدة ولكنها ليست بمستوى موسيقي مسلسلات الأنمي الذي اعتاد عليها محبين تلك المسلسلات وكانوا يريدون أن يعيشوا تجربتها خلال اللعب بأبطالهم المفضلة.

الخاتمة

في النهاية استطاعت لعبة Jumb Force أن تقدم تجربة مرضية ولكن كانت مليئة بالمشاكل التي كان من الممكن تجنبها بداية من القصة التي عانت في طريقة عرضها كثيراً على الرغم من قدرة كتاب مجلة Jumb التعاون مع شركة Bandai Namco لتقديم تجربة قصصية أفضل ولكن هذا لم يحدث للأسف. الأمر امتد إلى الأداء الصوتي السخيف للغاية وإلغاء أصوات الشخصيات والاستعانة بالنصوص المزعجة والتي لا قيمة لها. ولكن على صعيد أسلوب اللعب فقد كان مميز وقدم تجربة قتالية يكفي أنه جعلنا نلعب بشخصياتنا المحبوبة التي لم تحصل على ألعاب خاصة بها. والأمر امتد إلى الرسوميات التي ظهرت بشكل أكثر من رائع بداية من تصميم الشخصيات ووصولاً حتى بحلبات القتال وأيضا تصميم الوحوش وأثار الضرر التي تظهر على الشخصيات وأبطال اللعبة.

ففي المجمل اللعبة قدمت تجربة جيدة ولكن مخصصة في المقام الأول لمحبي مسلسلات الأنمي فقط ولكن إذا كنت ترغب في تجربة لعبة قتالية فقط فاللعبة لن تنل إعجابك بالتأكيد فلا يوجد أي ميزة تجعلها تتفوق على ألعاب القتال الشهيرة الأخرى سوى أنها تقدم أبطال الأنمي وعالم الأنمي فقط.

Jump Force

6.5

قصة اللعب

6.0/10

أسلوب اللعب

7.0/10

الرسوميات

7.5/10

الصوتيات

5.5/10

The Good

  • عدد الشخصيات يصل إلى 40 شخصية قابلة للتجربة
  • عدد الحلبات المنتشرة بين العالم الواقعي وعوالم Jumb
  • الرسوميات مميزة وبالأخص رسوم الوحوش

The Bad

  • الأداء الصوتي للشخصيات
  • عرض القصة سيء للغاية
  • محتوى اللعبة قليل للغاية