يعد أستوديو Bend أحد الأستوديوهات القوية والمميزة التي تمتلكها شركة Sony وقدمت لنا العديد من الألعاب المميزة مثل لعبة Resistance: Retribution وجزئي Uncharted اللذان توفرا عبر منصة PlayStation Vita وبات الجميع في انتظار المشروع الجديد الذي سيعمل عليه الأستوديو حتى تم الكشف عن لعبة Days Gone أحدث حصريات منصة PlayStation 4 والتي توفرت الآن بعد فترة طويلة من التطوير، ومع قدومها بات الآن بإمكاننا تجربتها ومعرفة هل تقدم لعبة Days Gone التجربة المنتظرة الناجحة من قبل Bend أم سيكون الإخفاق الأول للأستوديو وحصرية ليست على القدر المتوقع، وهذا ما سنتعرف عليه خلال مراجعتنا لأحداث لعبة Days Gone.

قصة اللعبة

تدور أحداث اللعبة حول فيروس قاتل أصاب العالم وبدأ في تحويل الموتى إلى “زومبي” بأعداد غفيرة وتركز اللعبة حول قصة “ديكن” بطل اللعبة وزوجته “سارة” وصديقه المقرب “بوز” وخلال رحلة نجاتهم تصاب زوجته وصديقه خلال رحلة قاسية ولكن هناك مكان فقط على طائرة وضعت خصيصاً لإجلاء الغير مصابين وهنا سيكون على “ديكن” أخذ القرار الصعب وترك زوجته على متن الطائرة من أجل علاجها ومحاولة البقاء مع صديقه من أجل إنقاذه في هذا العالم القاسي.

وتركز أحداث اللعبة بعد مرور عاميين ينطلق “ديكن” وصديقه من أجل البحث عن زوجته والتعرف على مصيرها ولكن خلال تلك الرحلة سيواجه العديد من الأعداء والمخاطر بداية من وحوش الزومبي ومرورًا بالبشر المتبقين والذين يحاولون سرقة الموارد من البشر الأخرين وسيكون على “ديكن” مواجهة هؤلاء من أجل معرفة مصير زوجته “سارة” والذي يظهر بأنه لازالت على قيد الحياة.

اللعبة عانت كثيرًا من ضعف قصتها وحبكتها الدرامية ولكن طريقة تقديمها سواء عن طريق المهام والأداء التمثيلي للشخصيات وأبطال اللعبة جعلها تظهر بشكل أفضل على الرغم امتلاكها العديد من المشاكل والعيوب في أغلب محاور القصة وبعض المهام التي تشعرك بالملل بكل تأكيد.

أسلوب اللعب

أحد ميزات اللعبة بكل تأكيد هو أسلوب اللعب وبالتحديد عالم اللعب المفتوح الذي يقدم لك عالم مدمر ومنهار والكوارث الذي تعقبه سواء وحوش الزومبي أو الحيوانات المفترسة، وهنا ستنطلق بحرية اللعب والإختيار بين أسلوب القتال المباشر بالأسلحة الثقيلة والأسلحة المتوسطة أ التسلل والتخفي بين الأعداء وفي بعض الأوقات تجنب القتال تمامًا وفي البعض الأخر إمكانية وضع ونصب الفخاخ في أرجاء أماكن المهام ولهذا فإن هذا العالم يوفر لك تنوع كبير في أسلوب اللعب والذي يعقبه متعة كبيرة. فاللعبة تقدم مجموعة أسلحة متعددة منها الأسلحة التي تفضل القتال المباشر كما ذكرنا ومنها أسلحة أخرى خفيفة بإمكانك تركيب قطعة كتم الصوت عبرها ولهذا فبإمكاننا القول إن تنوع الأسلحة باللعبة متوفر للعديد من أنواع اللاعبين ممن يفضلون القتال المباشر وممن يفضلون التخفي والتسلل. والمميز في جزئية الأسلحة هو التنقل بين السلاح والأخر سهل وسلسل للغاية بدون الحاجة للضغط على أكثر من زر للتنقل بين الأسلحة مما يتيح لك سرعة في التعامل مع الخطر المحيط بك والتخلص منهم بالإضافة عند التنقل لاختيار السلاح تتحول إلى الوضع البطيء والذي يتيح لك أيضا إمكانية معالجتك واختيار السلاح المناسب وبعد ذلك استكمال القتال.

اللعبة تقدم مهام عديدة سواء رئيسية ومهام القصة أو حتى مهام رئيسية وعند تنفيذك للمهام والتي يختلف تصميمها من مهمة لأخرى تحصل على مكافئات سواء نقاط خبرة Xp تزد من مستواك الذي يمكنك من فتح أسلحة وتطويرها حسب أسلوب لعبك وحاجتك لها فكلما زدت مستواك كلما فتحت مستويات أسلحة أفضل تتيح لك القتال بأريحية أكبر. ومن أجل المزيد من التحدي فإن اللعبة تعطي بعض النقاط المحدودة في بعض من المهام الجانبية من أجل استمرار عمر اللعبة لفترة أطول ولكن المزعج هناك أن أغلب تلك المهام تبدو مملة في بعض الأوقات من تكرار نفس الهدف. وبم أننا نتحدث عن أسلوب اللعب فوجب الحديث عن مؤشرات اللعبة وهم عبارة عن 3 الأول وهو الصحة والثاني يختص القدرة على التحمل والأخير من أجل التركيز وبإمكانك تطوير تلك المؤشرات فقط عن طريق استكشاف خريطة اللعبة بشكل أكبر والحصول على بعض الحقن من منظمة Nero المنتشرة في أرجاء خريطة اللعبة.

والأن نأتي للجزئية الأفضل باللعبة وهي الدراجة النارية التي يستخدمها “ديكن” في التنقل في أرجاء عالم اللعبة فالتحكم بالدراجة سلسل للغاية وممتع في نفس الوقت ويعطيك فرصة للتجول والتنقل في أرجاء الخريطة بأريحية واستكشاف المهام وتنفيذها سواء في النهار أو الليل وبالطبع تتأثر الدراجة وعجلاتها بالطرق المتأثرة هي الأخرى بالأجواء والمناخ الخاص باللعبة، وكذلك تتأثر بكمية البنزين الخاص بها فبين الحين والأخر ستكون بحاجة لملء خزان الوقود الخاص بالدراجة النارية وتكون دومًا بحاجة الي توفير وقود ولذلك فهناك نقاط تتوافر من خلالها الوقود يمكن ملئ الخزان الي اخره او شراءه من المخيمات او ايجاد براميل يمكن ملئ من خلالها الخزان بأكمله، اذا تمت معاملة الدراجة بسوء بالارتطام او السقوط من مرتفعات فالسرعة الخاصة بها تتأثر حتي تعيد تصليحها في اي مكان عن طريق الخردة ويجب عليك التركيز مع توافر كمية جيدة من الوقود لديك حتي تستطيع الحركة سريعا داخل العالم بدلا من ترك الدراجة والذهاب للبحث عن الدراجة والعودة مرة اخري إليها وهو ما يضعك في أغلب الأوقات في خطر كبير. وبم أننا نتحدث عن الدراجات فوجب علينا أن نذكر التعديلات والتطوير الذي بإمكاننا تنفيذه عبر الدراجة ولتي تحتاج بين الحين والأخر رفع مستواها عن طريق أنهاء بعض المهام التي تحصل عليها من بعض المخيمات بالإضافة إلى بعض المهام الجانبية التي ستحصل عليها خلال رحلة استكشافك للعبة وأيضا القضاء على عدد معين من وحوش الزومبي وفي الأخير بعض المهام التي تتطلب منك إنقاذ الناجين المتواجدين عبر خريطة اللعبة.

أما بالنسبة للأمر المزعجة باللعبة هو مستويات الصعوبة المتنوعة بين السهولة والمتوسط وحتى الصعبة والذي لا نشعر في أغلب الأوقات بأي فارق بينهم حتى على صعيد الذكاء الاصطناعي لا يتأثر بسبب مستوى الصعوبة ولكن تلك المشكلة قد حلها لاحقًا بتحديث حصلت عليه اللعبة قدمت من خلاله مستوى صعوبة جديدة بعنوان “النجاة” والذي تختبر اللعبة من خلاله اللاعبين مدى قوتهم وبراعتهم باللعبة، حيث لن يكون بإمكانك التنقل سريعاً من منطقة لأخرى وسيتم إزالة الخرائط والمؤشرات والتي تشير إلى تواجد أي خطر بالجوار وسيتم زيادة مستوى الذكاء الاصطناعي للأعداء باللعبة لوضع اللاعبين كما ذكرنا في تجربة البقاء الأصعب على الإطلاق.

الرسوميات

نأتي كذلك للحديث عن أحد أهم ميزات اللعبة وهو الأداء الرسومي للعبة الذي قمنا بتجربتها عبر منصة PlayStation 4 واستطعنا أن نحصل على أفضل أداء رسومي بسبب محرك Unreal Engine 4 المميز الذي تم استخدامه في عملية التطوير، فبداية من تصميم الشخصيات والأوجه تحديدًا وتأثير عالم اللعبة من انفجارات ونيران كانت جيدة بصريًا وبالتحديد الإضاءة سواء بالليل أو النهار كانت جيدة على صعيد الأجواء والطبيعة المحيطة ومبهرة بصرية لتقدم تجربة رسومية أكثر من متميزة.

الصوتيات

الأداء الصوتي للعبة باللغة الإنجليزية كانت جيدة للغاية وأداء الشخصيات على صعيد التمثيل والصوتي كان سينمائيًا بدرجة كبيرة، ولا ننسى بالطبع أن اللعبة تتوفر بدعم للغة العربية وعلى الرغم أني لم أتمكن من تجربة اللغة العربية غير ساعات قليلة واعتمادي على اللغة الإنجليزية لتقديم تجربة ممتعة إلا وأن الدبلجة العربية كانت لا تقل روعة عن الدبلجة الإنجليزية وقدمت أداء جيد. وهذا ما استطاعت الموسيقى أن تقدمه وبالتحديد الأجواء السوداوية التي تتميز به هذا النوع من الموسيقي الذي يتماشى مع ألعاب نهاية العالم وجعلتنا نشعر بالفعل بالحزن والإثارة في أغلب مواقفها.

الخاتمة

استطاعت لعبة Days Gone أن تقدم تجربة ممتعة في العديد من الجوانب سواء أسلوب اللعب وعالمها المفتوح الممتع واختلاف طريقة القتال سواء القتال المباشر أو التخفي والتسلل أو حتى على صعيد الرسوميات والموسيقي التي قدمت تجربة ممتعة إلا وأن بعض المشاكل البسيطة التي قدمتها اللعبة جعلتها لم تكن ضمن أفضل حصريات منصة PlayStation 4 هذا الجيل، ولكن هذا بالتأكيد لا يجعلها تجربة سيئة بل بالعكس هي تجربة جيدة وننصح بها الكثيرين لتجربتها ولكن لولا المشاكل المزعجة والبسيطة السابق ذكرها لكانت أفضل بكثير مما ظهرت به.

مراجعة لعبة Days Gone

7.9

قصة اللعبة

7.0/10

أسلوب اللعب

8.0/10

الرسوميات

8.5/10

الصوتيات

7.5/10

عمر اللعبة

8.5/10

The Good

  • أسلوب اللعب ممتع وسلسل للغاية ويقدم بعض التحديات في العديد من مهام اللعبة
  • التجول واستكشاف عالم اللعبة عن طريق الدراجة النارية ممتع للغاية
  • الحوارات وطريقة تقديم القصة رغم ضعفها في بعض الأركان
  • رسوميات جيدة مدمجة مع موسيقي ممتعة أضافت أجواء حماسية باللعبة
  • تنوع الوحوش والأعداء باللعبة يقدم تحدى مثير

The Bad

  • حبكة القصة ضعيفة بعض الشيء وهناك أساسيات لم نراها على صعيد القصة
  • مستويات الصعوبة لا طائل منها على الإطلاق ولا تقدم التحدي الأمثل فجميعهم يعد واحد
  • شاشات التحميل المزعجة