تعد سلسلة Kingdom Hearts أحد أمتع سلاسل الألعاب وأحد العناوين الهامة التي تملكها شركة Square Enix وقدمتها لنا بالتعاون مع شركة “ديزني” المميزة والتي قدمت أشهر شخصياتها على مدار الأجزاء السابقة، ومع نجاح تلك السلسلة بات الجميع يطالب بجزء جديد وبالفعل تم الإعلان عن لعبة Kingdom Hearts III في 2013 ومنذ هذا الوقت دخلت اللعبة في عملية تطوير طويلة شهدت بعض تأجيلات الإصدار حتى أصبحت متوفرة أخيرًا بينا أيدينا لنتعرف من خلالها على جودة اللعبة وهل ستقدم وتحافظ على نفس النجاح الذي قدمه الأجزاء السابقة منها؟ أم ستكون ضربة قاسية لمحبي تلك السلسلة الناجحة وأيضا للسلسلة نفسها؟ وهذا ما سنتعرف عليه بالتأكيد خلال مراجعتنا لأحداث اللعبة.

قصة اللعبة

اللعبة تدور أحداثها بعدما تمكن الشرير Xehanort من أن يعود من جديد إلى هيئته الأولى وبدأ في تنفيذ خطته التي لطالما حلم بها وهي إنشاء حرب Keyblade ومواجهة النور والظلام التي تنتج عنها سلاح X-Blade الذي يمكنه من التحكم في قلوب جميع الكائنات الحية في كافة العوالم، ومن أجل تنفيذ تلك المهمة قام بجمع أفراد الجماعة 13 وجمع أيضا بعض النسخ الخاصة منه عن طريق السفر عبر الزمن لتنفيذ خطته المثالية. وعلى الجانب الأخر يرغب “سورا” بطل السلسلة وأصدقائه “غوفي” و”دونالد” في جمع أصدقائهم للوقوف أمام Xehanort وعصابته الجديدة وإنقاذ الممالك كلها، وفي نفس الوقت يحاول إيجاد روحه الضائعة من أجل استعادة كافة قدراته وقواه المفقودة من أجل الاستعداد لمواجهة Xehanort مرة أخيرة وللأبد.

القصة جيدة وقدمت حبكة ممتعة للغاية وهذا إذا كنت أحد لاعبي الأجزاء السابقة أما إذا كنت ممن لم يقوموا بتجربة أي جزء من السلسلة بعد فستعد بالنسبة لك مبهمة كثيرًا بداية من شخصيات وعالم اللعبة وترابطهم ببعض والحوارات وكل شيء فاللعبة في الأساس تم تجهيزها لمحبي السلسلة وهذا يعد عيب بالنسبة للكثيرين بكل تأكيد، فاللعبة كما ذكرت موجهة في الأساس لمن يعلم خط سير أحداث القصة بالترتيب وعلاقة الشخصيات الكثيرة المتناثرة بجميع أنحائها ولذلك سيتوجب عليك الانتباه جيداً وأن تكن ملم بشكل كبير بأحداث تلك السلسلة وإلا لن تستمتع على الإطلاق بالمحادثات التي تدور بين تلك الشخصيات وبعضها البعض.

أسلوب اللعب

اللعبة تقدم أسلوب لعب سلسل للغاية وغير معقدة وهذا يعتبره الكثير سهل نمط اللعبة بعض الشيء حتى مستويات الصعوبة لم يكن لها وجود على الإطلاق، فاللعبة تعتمد فقط على مجموعة من الأزرار وبإمكانك دون النظر للشاشة الضغط عليهم مرارًا وتكرارًا لتجد نفسك قمت بالقضاء على الأعداء بسهولة ويسر ولكن تلك المعضلة تم حلها خلال التحديث الأخير للعبة والذي أضاف مستوى صعوبة جديد يضيف التحدي للعبة ويزيد من الذكاء الاصطناعي للشخصيات وجعلها قابلة للتجربة أكثر. ونعود للحديث عن أسلوب القتال فأسلوب اللعب هنا ينقسم إلى عدة عوامل الأولى وهي شخصية “سورا” نفسها وأسلحة KeyBlade التي يمتلكها والتي تتنوع ويختلف أسلوب لعب كل منها فلدينا على سبيل المثال Keyblade بإمكانه إنشاء درع قوي يحميك من الأعداء وفي نفس الوقت يشن هجوم قوى على الأخرين وهناك سلاح Keyblade يتحول إلى رشاش يطلق الكثير من الأعيرة النارية وهكذا والمميز هنا بأنه بإمكانك حمل 3 اسلحة Keyblade في آن واحد والتنقل بينهم حسب رغبتك خلال القتال وتقدم تجربة مختلفة حتى لا تشعر بالملل طوال اللعبة.

والمحور الثاني الذي تعتمد اللعبة عليه في أسلوب القتال هو رفقاء “سورا” بطل اللعبة سواء كان “غوفي” و”دونالد” وهما رفيقا رحلتك في بداية اللعبة أو الشخصيات التي ستقابلها في العوالم الأخرى مثل “هركيلز” و”وودي” و”باز” كذلك ولكل منهم أسلوب لعب مختلف عن الأخر يقم باللعب كما يرغب ومساعدتك في التخلص من الأعداء وبإمكانك كذلك تنفيذ عدد من الكومبهات سويًا وبات التعاون مع الشخصيات المساعدة أفضل بكثير خلال هذا الجزء وذلك يرجع بسبب زيادة الذكاء الاصطناعي الخاص بهم والذي أصبح أفضل بكثير مما كانوا عليه بالأجزاء الماضية ففي أغلب الأوقات دون أن تطلب من “دونالد” تجده يقوم بإعادة مليء مستوى صحتك من جديد أو بإمكان “غوفي” مساعدتك والتخلص من الأعداء القريبين منك عن طريق درعه المميز الذي بإمكانك التعديل عليه وتغيير كافة عناصره كما تقم بتغيير الأزياء والأدوات التي تحملها أنت أيضا.

والعامل الثالث في أسلوب اللعب والممتع أيضا هو الاستدعاءات المميزة التي قدمتها اللعبة وأغلب تلك الاستدعاءات التي بإمكانك تنفيذها تنقذك في أحلك المواقف بخلاف كونها مبهرة بصريةً، فلدينا على سبيل المثال المركبة الضخمة التي بإمكانها التخلص من جميع المحيطين بها، وأيضا استدعاء القطار المتحرك الذي قام بالتخلص من عملاق ضخم في ثواني معدودة والعديد من الاستدعاءات المختلفة التي قدمت تجربة لا تنسى على الإطلاق ومستوحاة بأكملها من أشهر أفلام ورسوم شركة “ديزني”. وكما بالأجزاء الماضية فبإمكان “سورا” استخدام السحر سواء النيران أو الماء وحتى العلاج وقدرات سحرية أخرى ولكنها تستهلك عداد السحر الخاص به والذي من خلاله يتمكن من تنفيذ الحركات السحريات والتعويذات الأخرى ولذلك سيتوجب عليك دوماً التركيز قبل أن تفقد هذا العداد بأكمله وشراء الكثير من مشروبات السحر التي تعمل على إعادة مليء هذا العداد.

وفي الأخر وجب أن نتحدث عن مهام اللعبة والتي قدمت تصاميم مختلفة، فهناك مهام الرئيسية وهي المهام الخاصة بالقصة والتي لا غبار عليها على الإطلاق، وهناك مهام أخرى تقدم تجربة ثانوية ممتعة باللعبة مثل الطيران بالمركبة الخاصة بك The Gummi والتنقل بين عوالم اللعبة من أجل التخلص من الطائرات والحصول على نجوم للعمل على ترقية سفينتك والتنقل بين العوالم بسهولة ويسر بعد التخلص من الوحوش الكثيفة التي تواجههك بأحداث اللعبة وهو الأمر الذي جعلنا نغوص في اللعبة أكثر من 60 ساعة لعب دون الشعور بأي كلل أو ملل منها.

الرسوميات

نأتي للحديث عن أحد ميزات اللعبة بكل تأكيد وهو الأداء الرسومي الذي ظهرت به اللعبة ومحرك Unreal Engine 4 الذي لطالما تحدثنا عن مميزاته، فاللعبة قدمت كافة شخصياتنا المحبوبة من عالم “ديزني” وكأنك تشاهدها في الأفلام السينمائية الخاصة بها ممتعة بصرية، وبعيدًا عن الشخصيات كذلك فعالم اللعبة تم تصميمه بشكل مميز ومكتمل التفاصيل بداية من الأعداء والبيئة المحيطة وتنفيذ وتقديم كذلك العوالم كما هي بأشهر أفلام “ديزني” حتى شخصياتها الكثير والمتعددة ظهرت بشكل يشعرك كأنك تعيش دخلت إلى أستوديوهات “ديزني” لتلقي نظرة أقرب حول شخصياتك المفضلة.

الصوتيات

أحد الأمور المزعجة بالنسبة لي في أغلب الألعاب اليابانية هو اعتمادهم في أغلب الوقت على الترجمة والكتابة على الأداء الصوتي ولكن الأمر هنا مع لعبة Kingdom Hearts III مختلف تمامًا فاللعبة قدمت أداء وتمثيل صوتي يلائم بشدة الشخصيات وعالم اللعبة بالإضافة إلى الاستعانة بالشخصيات الأصلية من عالم “ديزني” لتقديم شخصياتهم وجعلك تشعر بمتعة لا متناهية عند سماع أصوات شخصياتك المفضلة، وهو الأمر نفسه بالنسبة للموسيقي التصويرية التي تحاكي نفس الموسيقى التي قدمتها الأجزاء السابقة وكانت أحد علامتها وميزاتها بالتأكيد، وهنا بالتحديد في اللعبة هناك بعض الموسيقي التي ستقف أمامها فترات طويلة وستحتاج إلى إعادتها من جديد لتسجيلها والاحتفاظ بها لما قدمته من حماس وإثارة وتلائم الحدث والمواقف داخل اللعبة وتجبرك على التعاطف مع أبطال اللعبة وما يواجهونه.

الخاتمة

نعتقد بأنه في نهاية مراجعتنا بات الإجابة عن السؤال الذي قمنا بطرحه في مقدمة المراجعة أمر سهل وبسيط، فاللعبة استطاعت أن تحاكي نفس نجاحات الأجزاء السابقة بل تتفوق عليهم كثيرًا في بعض المواقف سواء تصميم الشخصيات وأبطال اللعبة وحبكة القصة الجيدة ولكن ما يزعج الأخرين هو أنها صنعت خصيصا للاعبي الأجزاء القادمة وليست مخصصة للوافدين الجدد على الإطلاق لذلك سيتوجب علي الوافدين الجدد قبل تجربة اللعبة أن يقوموا بمعرفة كافة الشخصيات التي ظهرت من قبل وسير أحداث القصة حتى يتمكنوا من فهم تلك اللعبة بسلاسة بدلاً من عدم الاستمتاع بها بسبب عدم استيعابهم للأسماء الكثيرة التي سيتم ذكرها بأحداث اللعبة. اللعبة قدمت أيضا أسلوب لعب ممتع وسلسل وبسيط على الرغم من سهولته في بعض الأجواء ولكن مع مستوى الصعوبة الجديد الذي صدر مؤخرًا جعل تجربة اللعبة أفضل بكثير مما كانت وبالطبع لا ننسى الحديث عن الرسوميات وروعة العوالم التي تم تصميمها بإتقان شديد وشهدت إعادة تقديمها من جديد باستخدام محرك Unreal Engine 4 المميز، وبالطبع على صعيد الموسيقي التصويرية المميزة استطاعت اللعبة ان تقدم لوحة فنية متكاملة على كافة الأصعدة لولا بعض المشاكل المزعجة التي واجهتنا لكانت أحد أفضل ألعاب الجيل الحالي وأحد أفضل أجزاء سلسلة Kingdom Hearts بأكملها.

مراجعة لعبة Kingdom Hearts III

8.6

قصة اللعبة

8.5/10

أسلوب اللعب

8.5/10

الرسوميات

8.9/10

الصوتيات

8.5/10

عمر اللعبة

8.5/10

The Good

  • قصة اللعبة ممتعة وتدور في أكثر من إطار زمني متعدد
  • رسوميات اللعبة مميزة وكأنك تشاهد فيلم رسوم متحركة بالسينمات
  • الموسيقي التصويرية لا غبار عليها
  • عمر اللعبة طويل ويقدم تجربة لعب ممتعة طوالها
  • تنوع أسلوب اللعب حسب رغبتك يلغي الشعور بالملل طوال تجربتك إياها

The Bad

  • مستويات الصعوبة باللعبة لا طائل منها