خلال العام الماضي صدرت لعبة FIFA 19 والتي أعتبرها الكثير واحدة من اسوء إصدارات FIFA بالأخص على صعيد أسلوب اللعب وطور الـ Ultimate Team الشهير والكوارث الذي شهدها هذا الطور العام الماضي حتى خلال مسابقات EA Sports الرسمية، ولهذا قررت EA Sports أن تستمع إلى جمهور تلك السلسلة وبدأت في تدوين ملاحظاتهم تجاه العيوب التي شهدها جزء FIFA 19. ومع تسجيلهم لتلك البيانات قررت الشركة أن تتفادها جميعًا خلال لعبة FIFA 20 مع الكثير من التغييرات والإضافات التي تعيد طمأنة محبي السلسلة وأن الجزء الجديد وهو FIFA 20 سيمسح مساوئ الجزء الماضي، ولهذا فإن لعبة FIFA 20 ستشهد تغييرات جذرية تجعلها الجزء الذي انتظرناه طويلاً وهو ما وعدتنا له شركة EA Sports، فهل ستتمكن الشركة من تنفيذ وعودها تلك بتقديم التجربة المنتظرة؟ أم ستك تجربة مماثلة للجزء الماضي ومن سيء إلى أسوء؟ هذا بالتأكيد ما سنتعرف عليه خلال مراجعتنا لأحداث اللعبة، فهيا بنا لنذهب في جولة مع لعبة كرة القدم المنتظرة FIFA 20.

أسلوب اللعب

قبيل أن نسرد العنصر الأهم في مراجعتنا وهو أطوار اللعب المختلفة وهل شهدت تغييرات ملحوظة أم لا، سنذهب في جولة سريعة لنتعرف على أحد أهم عناصر اللعبة وهو أسلوب اللعب نفسه والذي كان أولى العناصر باللعبة التي شهدت تغييرات كبيرة. بداية من مركز حراسة المرمي الذي أصبح ذو قيمة أخيرًا ففي الأجزاء الماضية كان الذكاء الخاص بالحارس سيء للغاية وكان بطيء خلال الخروج من مرماه لإيقاف المهاجمين من تسجيل الأهداف، ولكن هنا باللعبة الأمر بات مختلف تمامًا فالحارس أصبح يتوقع لعب الكرة بشكل كبير وأصبح يخرج من مرماه دون الحاجة لإعطائه الأوامر، وهو الأمر الذي تسبب في منع الكثير من الأهداف المحققة خلال تجربتنا سواء في اللعب المحلي أو حتى اللعب عبر الشبكة. أما بالنسبة لخط الدفاع فهو أحد أكثر العناصر الذي شهدت تغييرات جذرية ربما يراها البعض بالتغييرات المطلوبة ويراها الأخرين بأنه أمر ليس بالمهم.

فالدفاع الآن أصبح أصعب بكثير عن كافة أجزاء السلسلة القديمة، فأغلب الحالات كانت تعتمد على الذكاء الاصطناعي حتى أنه في الإصدارات الماضية كان اللاعبين يعتمدون على الذكاء الاصطناعي في صد هجوم الفريق الخصم والتصدي لمهاجميه دون الحاجة للتحكم بالمدافعين وإيقاف المهاجمين، ولكن هنا الأمر مختلف تمامًا فكل شيء في الدفاع قابل للتحكم ولن يساعدك الذكاء الاصطناعي على الإطلاق. فالأمر بات يعتمد الآن على تمركز خط الدفاع وعناصره بشكل كبير وبات الاعتماد على تعاون المدافعين من أجل إيقاف تحركات مهاجمي الخصم فكلما تحكم في أحد المدافعين بإمكانك استدعاء أخر لتضغط على المدافع باثنين من المدافعين عن طريق الـ Jockey وهي العنصر الرئيسي في خط الدفاع خلال هذا الإصدارة ولهذا سيتعين عليك التدريب عليه كثيرًا مع أصدقائك وأخوانك أولاً قبل الدخول في منافسات مع اللاعبين الأخرين عبر الشبكة.

وبم أننا نتحدث عن الدفاع والسرعات فاللعبة تختلف تمامًا ما بين اللعب الفردي والمحلي وما بين اللعب الجماعي، فاللعبة في أطوار اللعب الفردية تعد بطيئة بعض الشيء ولكن في اللعب الجماعي أصبحت السرعات عنصر مهم للغاية، ففي الأجزاء الماضية كان بإمكانك أي من المدافعين أصحاب السرعات البطيئة من اللحاق بمهاجمي الخصم أصحاب السرعات العالية، ولكن هنا لن يتمكن أي مدافع بطيء من اللحاق بالمهاجمين، ولهذا سيتوجب عليك دومًا خلال أطوار اللعب الجماعي وبالتحديد طور الـ Ultimate Team استخدام مدافعين ذو سرعات عالية حتى يتمكنوا من الضغط دومًا على المهاجمين. ونأتي الآن للحديث عن التغييرات الكبير الذي شهدتها اللعبة ويستفيد منها خطي الوسط والهجوم، بداية من التمريرات التي باتت أصعب بكثيرة وسيتوجب على اللاعب صاحب التمريرة التمركز جيدًا حتى يتمكن من التمرير لباقي فريق قبل أن يقطع المدافعين تلك الكرة، فالأمر أصبح واقعي بشكل كبير وهو يعد ممتع للغاية، فالإصدارات الماضية كنا نعاني من تلك التمريرات السهلة التي تضع اللاعبين مباشرةً أمام المرمى وكان يتسبب في الكثير من الأهداف ولكن هنا تم معالجة تلك التمريرات البينية السلسلة وأصبحت أكثر صعوبة.

وبمناسبة الصعوبة التي شهدتها اللعبة فهو نفس الشيء بالنسبة للتحركات فاللعبة أصبحت تملك أنيميشن خاص باللاعبين بالأخص خلال الاستلام وبإمكانه استعراض حركاته خلال اللعب من مجرد استلام الكرات، وأيضا الشيء الأكثر صعوبة هي المهارات التي لم تعد ذو قيمة كما بالأجزاء الماضية، فأغلب تلك المهارات مع نظام الدفاع الجديد أصبح من السهل قطع الكرات ولهذا سيتوجب عليك استخدام تلك المهارات التي شهدت إضافة الكثير من المهارات خلال تلك الإصدارة، في أضيق الحدود حتى تتمكن من تخطي المدافعين والانفراد بالمرمى وحارسه وتسديد الكرة.

التسديد باللعبة وبالأخص خلال الضربات الحرة تغير بالكامل، وأصبحت اللعبة تتبع نهج جديد سواء في الضربات الحرة أو حتى ركلات الجزاء وكلاهما أصبحا أكثر صعوبة من قبل وبالأخص ضربات الجزاء والذي عانيت منها كثيرًا خلال اللعب حتى أنه من بين أكثر من 30 ضربة جزاء لم أتمكن سوى من إحراز 5 أهداف فقط !! وهو رقم ضئيل للغاية مقارنة بهذا الكم، فاللعبة تتطلب اختيار الزاوية أولاً ومن ثم الضغط على زر التسديد وبعد ذلك تحديد الزاوية من جديد بشكل غريب وببطيء جعلنا أفقد السيطرة كثيرًا على اللعبة، حتى هزمت كثيرًا بسبب تضييع ركلات الجزاء تلك، ولهذا سيتوجب عليك التدرب عليها كثيراً قبل المشاركة في المباريات عبر الإنترنت.

أطوار اللعب

اللعبة بعيدًا عن أطوارها التقليدية والشهيرة سواء Pro Club أو Career Mode وحتى الطور الأشهر وهو Ultimate Team، فإصدارة هذا العام تشهد طور جديد كليًا والذي يعد أحد أهم إضافات إصدارة هذا العام وأحد الأمور المفرحة بالنسبة للاعبين FIFA القدامى، فهي تعيد لنا أجواء وذكرياتنا مع أجزاء FIFA Street الشهيرة من جديد وإعادتها مرة أخرى خلال طور VLOTA الجديد والذي بإمكانك تجربته دون أي قوانين ولا حدود. ومن أجل تقديم التجربة المتكاملة خلال هذا الطور ستبدأ بتصميم شخصيتك الافتراضية بداخله وتقدم لك اللعبة خيارات مختلفة وتبدأ في رحلة الصعود إلى الشهرة فهو قصة هذا الطور أشبه بأطوار المهنة في الألعاب الرياضية التي صدرت مؤخرًا ولكن المميز هنا هو شجرة المهارات التي تقدمها اللعبة من أجل تخصيص شخصيتك الافتراضية وزيادة مهاراتها، وليس هذا فحسب بل تنوع أنماط اللعب وأنواع المباريات التي تجعلك لا تشعر بالملل على الإطلاق.

وبخلاف إمكانية اللعب بشخصيتك الافتراضية اللعبة تقدم لك أنواع مختلفة من المباريات والذي يصل عددها إلى 5 أنواع وعلى حسب أعداد اللاعبين سوء 3 ضد 3 أو 4 ضد 4 وهكذا، وبإمكانك سن القوانين داخل اللعبة سواء باحتساب الركلات الحرة أم من عدم، ولكن المميز هنا هو عودة استخدام الحوائط من جديد، فهو الأمر واقعي بشكل كبير فنحن في أغلب شوارعنا نستخدم الحوائط كلاعب إضافي يشاركنا التمريرات وبإمكانه أن يساعدك حتى في احراز الأهداف وهو أم ممتع للغاية. المميز أيضا في هذا الطور هو الموسيقى المتنوعة التي تقدمه بالإضافة إلى طرق الاحتفال المختلفة والتي تتغير بشكل مستمر ولا ننسى الحماس المحيط بالملعب من الجمهور الخارجي وتصميم الملاعب المميز، فاللعبة تقدم 17 ملعب مختلف من جميع أرجاء العالم بتصميمات مميزة لأشهر ملاعب “كرة قدم الشوارع”، وتضعك داخل أجواء مباريات الشوارع من جديد بعدما افتقدناها فوق 7 سنوات.

  أما بالنسبة لطور الـ Career Mode فهو بخلاف طور Pro Club والذي لم يشهد أي تغييرات بالنسبة للإصدارة الماضية وكان أحد الأمور المحبطة خاصة لمحبي هذا الطور المميز، إلا وأن طور Career Mode شهد بعض التغييرات البسيطة بداية من تخصيص شخصية المدير الفني بالكامل واختيار الجنس واللون وحتى تصميم الشخصية بأكملها أو حتى بات بإمكان اختيار الإناث كمدربات داخل اللعبة، بالإضافة إلى نظام الحوارات الصحفية وبإمكانك أيضا الحديث مع اللاعبين وجهاً لوجه بدلاً من مجرد الكتابات والرسائل التي كنا نحصل عليها من قبل، ولكن كالعادة ومثلما شاهدنا بلعبة PES 2020، فالأمر منوط هنا فقط على الكتابات ولا يوجد أي تمثيل صوتي للحديث بين المدير واللاعبين وكان أحد الأمور المحبطة بالنسبة لي.

ولكن الطور الذي شهد التغييرات الأكبر باللعبة وهو الطور الأشهر في كافة أجزاء FIFA وصاحب العائدات الأكبر للشركة منذ بداية ظهوره وهو طور Ultimate Team، فقد شهد الطور تغييرات كبيرة بداية على اعتماده على نظام Battle Pass والذي نراه في ألعاب “الباتل رويال” أصبح موجود هنا ويقدم خلال مجموعة من المكافئات سواء كروت للاعبين أو شعارات والعديد من الهدايا المميزة التي يمكنك الحصول عليها خلال تنفيذ التحديات اليومية والأسبوعية وحتى التحديات التي تتطلب لعب عدد مباريات كبيرة في أنماط اللعبة، وكلما لعبت أكثر وقمت بتنفيذ التحديات بشكل أكبر كلما حصلت على نقاط XP وكلما قمت بزيادة مستواك داخل هذا الـ Battle Pass لتحصل على المكافئة الخاصة به وهو أمر مميز وسيجبرنا جميعًا في مواصلة اللعبة بشكل مستمر.

أصبح الآن بإمكانك تجربة أنواع مختلفة من المباريات خلال طور الـ Ultimate Team فبخلاف المباريات التقليدية، يقدم الطور مباريات جديدة والأول وهو King Of The Hill والذي من خلاله ستتمكن احراز الأهداف بمعدل أكبر كلما وقفت وقت أكبر داخل مستطيل يظهر بشكل عشوائي طوال المباراة في أنحاء مختلفة من الملعب وكلما قمت بالوقوف بداخله أطول فترة ممكن كلما زاد معدل الهدف، أي بإمكانك إحراز هدف ويحسب بهدفين أو حتى بثلاثة أهداف وقدم هذا الطور تجربة ممتعة للغاية. والأمر ذاته بالنسبة لمباريات الـ Mystery Ball الجديد التي تقدم لنا أنواع مختلفة من الكرات والتي تساعدك خلال اللعب سواء كرات تساعد في زيادة دقة تمريراتك أو دقة تسديدك أو حتى سرعة اللاعبين وقدمت تجربة لا تنسى حتى أنني قضيت خلالها ساعات طويلة أنافس لاعبين أخرين عبر الشبكة. وهناك أنواع مختلفة من المباريات الجديدة الذي بات بإمكانك تجربتها رفقة أصدقائك أو حتى لاعبين أخرين عبر الشبكة وهذا جميع بإمكانك تجربته بفريقك التي قمت باختياره في مباريات Ultimate Team وليست مباريات Kick-off كعادة الأجزاء الماضية.

الرسوميات

اللعبة استطاعت عن طريق محرك Frostbite 3 المميز أن تقدم أداء جيد للغاية على صعيد الرسوميات، بداية من تصميم اللاعبين نفسهم سواء جسدهم أو حتى أوجه اللاعبين كان مثالي وواقعي بشكل كبير، والأمر لم يتوقف عند هذا الحد بل حتى تحركات اللاعبين والظلال داخل الملعب في المباريات التي تلعب بالنهار. وبم أننا نتحدث عن الملعب فالملاعب شهدت تغييرات رسومية كبيرة باللعبة وقدمت أداء جيد للغاية على صعيد الرسوميات سواء الإضاءة الليلة الممتعة والتي تبرز تفاصيل الملعب أو حتى خلال النهار وتفاصيل الملعب والجماهير المتحمسة دومًا خلال المباريات وجعلتني أشعر وكأنني أشاهد مباريات حقيقة عبر التلفاز وليست مجرد لعبة فيديو.

الصوتيات

الأمر مماثل لتجربة الرسوميات والتي قدمت تجربة مميزة، وبالتحديد التعليق العربي الذي يأتينا بصوت المعلق الإماراتي الشهير “فارس عوض” والذي قدم تعليق جيد للغاية جعلنا نتحمس خلال مجريات اللعبة وكان تعليقه جيد وواقعي بشكل كبير، ولكنه كان يعاني من بعض التأخيرات في بعض الأحيان ولكن بالإمكان التغاضي عنه بكل تأكيد. أما على صعيد الموسيقى التي قدمتها اللعبة فكعادة ألعاب FIFA يقدم هذا الجزء مجموعة مميزة من أشهر الأغاني التي جعلتني أتوقف عن اللعبة لفترات من أجل إنهاء تلك الأغاني في كل مرة على حد.

الخاتمة

إذا استطاعت لعبة FIFA 20 أن تقدم تجربة مختلفة بالفعل عن الإصدارة السابقة، وأن تصبح الجزء المنتظر بحق بداية من أسلوب اللعب الذي شهد تغييرات جذرية وأصبح واقعي بشكل كبير ويعتمد على ذكاء اللاعب وتحركاته وإمكانيات تحكم باللاعبين وليس الذكاء الاصطناعي كما كنا نشاهد بالإصدارات الماضية، ولم تتوقف اللعبة على هذا الحد بل شهدت تغييرات كبيرة أيضا على صعيد الطور الأشهر وهو طور الـ Ultimate Team الذي أصبح أكثر متعة عن ذي قبل وستتمكن من تجربته لأطول فترة ممكن دون الشعور بالملل بكل تأكيد. ولا ننسى بالطبع التغييرات البسيطة التي شهدها طور Career Mode وبالرغم من أنها تغييرات بسيطة ولكنها قدمت تجربة جيدة ستعجب بالتأكيد محبي هذا الطور الشهير. والأهم هنا هو طور VOLTA المنتظر الذي يعيدنا لأجواء ومنافسات FIFA Street من جديد والأفكار الكثيرة الذي قدمتها جعلنا نقضي ساعات طويلة بداخله. ففي النهاية استطاعت اللعبة أن تقدم تجربة مرضية تمامًا ونأمل أن تستمر اللعبة في السير على هذا الطريق من أجل تقديم تجارب أفضل في المستقبل.

مراجعة لعبة FIFA 20

8.7

أسلوب اللعب

8.5/10

أطوار اللعب

8.0/10

الرسوميات

9.5/10

الصوتيات

9.0/10

عمر اللعبة

8.5/10

The Good

  • اللعبة تتيح لك التحكم بالكامل في كافة اللاعبين بداية من خط الدفاع وحتى المهاجمين
  • عدم الاعتماد على الذكاء الاصطناعي بشكل كبير وتقديم نظام دفاعي جديد أصبح أكثر واقعيةً
  • طور VOLTA الذي يعيد أجواء مباريات الشوارع من جديد
  • تغييرات كثيفة شهدها طور Ultimate Team الشهير
  • اللعبة قدمت أداء مميز على صعيد الرسوميات والصوتيات وبالأخص التعليق العربي كان جيد للغاية

The Bad

  • عدم وجود تمثيل صوتي داخل طور Carrer Mode
  • كان بالإمكان استغلال طور VOLTA وتقديم قصة أفضل مما ظهرت به