لطالما كانت سلسلة Need For Speed أحد أيقونات ألعاب السباقات والتي قدمت لنا تجارب لن تنسى على الإطلاق، ولكن في السنوات الأخيرة لم تتمكن شركة EA من تقديم التجربة التي تليق بالأجزاء الأولى من السلسلة وهو الأمر الذي جعلها خارج المنافسة مع عناوين السباقات الأخرى حتى أنها تركت الساحة تمامًا لعناوين Forza المميزة والتي تأتينا من قبل شركة “مايكروسوفت” ولهذا قررت الشركة أن تحاول تعويض محبي السلسلة وأن تقدم لنا الجزء المنتظر.

ولهذا أعلنت شركة EA عن لعبة Need for Speed Heat والتي تأتينا من تطوير الأستوديو المميز Ghost Games وقد عدنا كلاهما بأن اللعبة ستقدم تغييرات وإضافات بالجملة ستجعلها تعود من جديد للمنافسة وأن تعود بسلسلة Need for Speed من جديد إلى الطريق الصحيح مرة أخرى، فهل ستقدم الشركة وأستوديو Ghost Games تلك التجربة التي نأمل الحصول عليها؟ هذا ما سنتعرف عليه بالتأكيد خلال مراجعتنا لأحداث اللعبة، فهيا بنا.

قصة اللعبة

في الأجزاء السابقة لم تقدم قصة اللعبة التجربة المرضية التي كنا نأمل بالحصول عليها، ولكن خلال أحداث Need for Speed Heat حصلت على أولى تلك التغييرات وقدمت اللعبة قصة جيدة ربما تتشابه في الأجزاء الماضية في بعض الأمور المتعلقة بالشكل العام للقصة ولكنها في نفس الوقت تقدم تغييرات جذرية خلالها. فقصة اللعبة تدور أحداثها في مدينة “بالم” وستلعب بأحد الشخصيات الافتراضية التي تأتي من اختيارك وستبدأ الرحلة داخل المدينة وشق الطريق من أجل تصبح المتسابق الأفضل والأمهر بالمدينة على الإطلاق.

كما ذكرت تشعر بالتشابه بينها وبين قصص الأجزاء السابقة ولكن هنا الأمر مختلف، فاللعبة تقدم العديد من الشخصيات المتنوعة وأهما عنصر الشرطة الذي لم يعد مجرد عبارة عن سيارات فحسب تطاردك خلال السباقات، بل تم تقديمهم عن طريق شخصيات فعليةً وشهدنا الصراع بين الطرفين الأول وهم الشرطة والذين يرغبون بالقضاء على هذا النوع من السباقات تمامًا في شوارع مدينة “بالم” والطرف الثاني وهم المتسابقين والذين يرغبون في السباق في شوارع المدينة دون الانسياق إلى أوامر الشرطة ومطاراتهم المختلفة واستطاعت اللعبة أن تقدم قصة شيقة وتنافس بين كلا الطرفين بشكل مثير للاهتمام جعلنا نتعلق بها حتى نهاية أحداثها.

أسلوب اللعب

في الأجزاء الماضية من السلسلة كانت مطاردات الشرطة أمر ييسر لم يقدم التحدي والصعوبة التي كنا نأمل في الحصول عليه ولكن هنا مع لعبة Heat الأمر مختلف تمامًا، فمطاردات الشرطة صعبة للغاية وكلما تقدمت في المستوى وقمت بتطوير سيارتك بأفضل شكل ممكن كلما قاموا هما كذلك بتطوير السيارات الخاصة بهم وأصبحت المطاردات تتسم بالعنف وكأننا نشاهد سباقات الـ Death Race الشهيرة باللعبة. ونترك الحديث عن مطاردات الشرطة الممتعة ولنبدأ في الحديث عن أسلوب اللعب نفسه وبداياتك باللعبة التي تتيح لك لأول مرة كما ذكرت من تخصيص شخصيتك الافتراضية واختار الشخصية التي ترغب بها والمعدة سابقة، وبعدها تبدأ في الولوج إلى شوارع “بالم” والبدء بالسباقات المتنوعة والتي عند الفوز بها تحصل على أموال ونقاط تساعدك في زيادة مستواك وتطوير السيارة الخاصة باللعبة. وهناك مستوى خاصة بالشرطة أشبه بالموجود بالأجزاء السابقة أو التي نراه في ألعاب GTA فكلما طالت مدة المطاردة والأمور الغير قانونية التي تقم بها في السباق بسرعات عالية كلما زادت نقاط Heat وهو الأمر الذي يترتب على زيادة أعداد سيارات الشرطة وصعوبة الموقف والمطاردة بشكل أكبر.

وبم أننا نتحدث عن تخصيص والتعديل على السيارات فاللعبة تقدم بالفعل تجربة مميزة في تلك الجزئية تحديداً حيث بإمكانك التعديل على السيارة في كل شيء وأي شيء حتى تلائم أسلوب اللعب والسباقات المتنوعة التي تخوضها وستقضي وقت طويل تقم بتخصيص سيارتك لتحسينها بأفضل شكل ممكن ليس من أجل سباقات الشوارع فحسب بل من أجل الهرب من مطاردات الشرطة التي تتربص لك دومًا. والممتع هنا أيضا هو أن اللعبة توفر لك عدد كبير من السيارات والذي يتجاوز عدده فوق 100 سيارة وبإمكانك التعديل عليهم جميعًا من محركات أو نوافذ والمكابح وكل تلك الأمور التي سترى تأثيرها بوضوح خلال السباقات ومطاردات الشرطة.

وبخلاف مطاردات الشرطة فإن السباقات العادية باللعبة لم تقدم التحدي المطلوب ففي البداية من الممكن أن تعاني بسبب السيارة التي تنطلق بها باللعبة، ولكن بعد حصولك على سيارة سريعة وقمت بتعديلها بشكل جيد ستتمكن من الفوز بتلك السباقات بسهولة، ولكن الممتع هنا هو الأجواء المصاحبة للسباقات وبالأخص سباقات الليل والتي تبدو مبهرة بصرية وكأنها مختلفة تمامًا عن سباقات النهار وهو الأمر الذي جعلني أختار الليل لفترات طويلة كالوقت المثالي للسباقات وليس النهار الذي لم يبهرني بصريًا على الإطلاق وكأنهم تجربتين مختلفتين تمامًا.

أما بالنسبة لأسلوب القيادة نفسه فقد شهد بعض التحسينات والتي أصبحت أركيدية أكثر من الأجزاء الماضية وأكثر صعوبة قليلاً بالنسبة للأجزاء الماضية، ولكنه لم يشهد أي تغييرات جذرية أو طفرة ولكنه في المجمل ساعد في تقديم تجربة مرضية باللعبة على صعيد القيادة.

الرسوميات

تعد الرسوميات هي أحد ميزات سلسلة Need for Speed في أجزائها الأخيرة، ومن أجل إبراز إمكانيات الجزء الجديد فقد أستخدم أستوديو Ghost Games محرك التطوير Frostbite 3 ولهذا ظهرت اللعبة بشكل مبهر للغاية وبالأخص كما ذكرت خلال السباقات الليلة التي تتمتع بإضاءة مذهلة للعين بالإضافة إلى الألوان المتنوعة المنتشرة في مضامير السباقات المختلفة داخل شوارع “بالم”، ولا ننسى بالتأكيد تصميم السيارات نفسه والتي تبدو جيدة للغاية، ولكن هذا لا يعنى بأن السباقات بالنهار سيئة ولكنها ليست بروعة السباقات الليلة على الإطلاق. ولا ننسى أيضا رسومات الشخصيات سواء أصدقائك باللعبة أو حتى رجال الشرطة والتي أظهرتهم اللعبة بشكل جيد ولكنه بالتأكيد ليس بجودة رسومات اللعبة وتصميم عالمها.

الصوتيات

اللعبة قدمت مجموعة متنوعة من الموسيقى المميزة التي بإمكانك سماعها خلال السباق وقدمت تجربة جيدة للغاية خاصة على صعيد المؤثرات الصوتية لأصوات المحرك الذي يعد الأفضل بين ألعاب السباقات على الإطلاق وأصوات التحام السيارات ببعضها أو حتى تحطيم الأشجار وأعمدة الإنارة بالطريق كانت واقعية بشكل كبير.

الخاتمة

في النهاية من الممكن أن نقول بأن لعبة Need for Speed Heat استطاعت أن تعالج بعض المشاكل التي ظهرت في أجزاء Need for Speed الأخيرة والتي لم تكن في نفس مستوى الاجزاء القديمة حتى. فاللعبة هذه المرة قدمت قصة جيدة أضافت عنصر المطاردة والحماس من قبل رجال الشرطة الذي أصبح لهم دوري فعلي باللعبة بالإضافة إلى أسلوب لعب سلس وبسيط للغاية بإمكان الجميع إتقانه في أسرع وقت ولا ننسى بالطبع رسومات اللعبة المبهرة وبالأخص خلال السباقات الليلة، ولولا بعض المشاكل التقنية البسيطة مثل هبوط إطارات اللعبة وتوقف اللعبة لبضعة ثواني وضعف محتوى طور اللعب الجماعي لقدمت التجربة الأفضل على الإطلاق منذ سنوات في تلك السلسلة، ولكنها بالتأكيد تعد خطوة في الطريق الصحيح الذي سيشهد عودة Need for Speed من جديد.

مراجعة لعبة Need for Speed Heat

8

قصة اللعبة

8.0/10

أسلوب اللعب

8.0/10

الرسوميات

8.0/10

الصوتيات

8.0/10

عمر اللعبة

8.0/10

The Good

  • قصة جيدة تقدم مطاردات وحماس لم نشهده من قبل
  • اسلوب قيادة سلسل وبسيط مع إمكانية التعديل على السيارة بشكل كامل
  • رسوميات اللعبة مميزة للغاية وبالأخص السباقات الليلة
  • الموسيقى التصويرية والمؤثرات الصوتية للعبة جيد

The Bad

  • مشاكل تقنية أفسدت متعة اللعبة في بعض الأحيان
  • فقر محتوى طور اللعب الجماعي "الأونلاين"